منتدى نقرين الحضارة و التاريخ
مرحبا بك(ي) عزيز(ت)ي الزائر(ة). المرجو منك(ي) أن تعرّف(ي) بنفسك(ي) و تنظم(ي) للمنتدى معنا. إن لم يكن لديك (ي) حساب بعد, نتشرف بدعوتك(ي) لإنشائه



 
الرئيسيةخس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  تطوّرات الأحداث في القضيّة الفلسطينيّة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بوفيصل
ع.ج
ع.ج


ذكر عدد الرسائل : 4
العمر : 57
المزاج : عادي

البلــــــــد :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 5921
تاريخ التسجيل : 27/07/2014

مُساهمةموضوع: تطوّرات الأحداث في القضيّة الفلسطينيّة    الأحد 27 يوليو 2014 - 14:00

تطوّرات الأحداث في القضيّة الفلسطينيّة
بسم الله الرحمن الرحيم

تطوّرات الأحداث في القضيّة الفلسطينيّة/ واختطاف المستوطنين الثّلاثة
لقد بدا واضحًا أنّ أمريكا تسير قدمًا في تصفية قضيّة فلسطين حيث إنّه عقب انتهاء مدّة المفاوضات الأخيرة والّتي استمرت تسعة أشهر وتخللتها زيارات مكوكيّة، لوزير الخارجية الأمريكيّ جون كيري للمنطقة، كانت من أجل إنضاج خطّة كيري الّتي أطلق عليها "إطار اتّفاق نهائيّ".ومن الرّاجح أنّه تمّ الاتفاق سرًا، بين الأطراف جميعها على خطّة كيري، وخطة كيري هذه كما بدا واضحًا في التّسريبات الّتي نشرتها وزارة الخارجيّة الأمريكيّة في مطلع العام الجاري، ومن جملة ما تمّ تسريبه من خطّة كيري هذه. تفكيك مستوطنات الضّفّة الغربيّة، ونشر قوات دوليّة على امتداد نهر الأردنّ، وتدويل البلدة القديمة من القدس، ووضعها تحت إشراف دوليّ، ومن أجل ذلك زار بابا الفاتيكان المنطقة، ودنّس المسجد الأقصى، ولذلك حصلت المصالحة بين حماس وفتح، وتمّ تشكيل "حكومة الوفاق" ومن أجل ذلك تمّ افتعال عمليّة اختطاف ثلاثة مستوطنين بالقرب من مستوطنة في جنوب الضّفّة الغربيّة مساء الخميس الفائت، وعلى ما يبدو أنّ عملية الاختطاف تمّت بالتواطؤ من الأطراف جميعها سواء أكانت "إسرائيل" أو السّلطة الفلسطينيّة أو حركة حماس، وبعلم من أمريكا ومصر. وهذا بدا واضحًا من تتبّع تفاصيل عملية الاختطاف وردود أفعال الأطراف جميعها.
والسؤال المطروح هنا هو: ما هي الأهداف التي يراد تحقيقها من وراء عمليّة اختطاف المستوطنين الثلاثة؟!
أولا: على الصّعيد الإسرائيليّ. تمكين نتنياهو من الإعداد لتفكيك مستوطنات الضّفّة الغربيّة؛ من خلال اجتياح مناطق الضّفّة الغربيّة، وإراقة دماء الفلسطينيّين، كما فعل سلفه الهالك شارون من قبل فيما يسمّى انتفاضة الأقصى حيث إنّ إسرائيل لا يوجد فيها رجل دولة. وإنّما فيها رجال أحزاب، يلعن بعضهم بعضًا، وتريد أمريكا أن تصنع من نتنياهو رجل دولة؛ من خلال تلميعه؛ حتّى يتمكن من الوقوف في وجه تيّار اليمين، الذي يحول دون الحلّ الأمريكيّ. هذا من جانب، والجانب الآخر هو إنّ عملية الاختطاف تسلّط الضّوء على واقع مستوطنات الضّفّة الغربيّة، الّتي هي برميل بارود قابل للانفجار في كلّ لحظة، وأنّها عبء على دولة يهود؛ وهذا بدا واضحًا من خلال ما نشرته صحيفة هآرتس في استطلاع للرأي، أجراه معهد الاستطلاعات (مأغار موحوت) برئاسة البروفيسور (يتسحاق كاتس)، لصالح جامعة (أريئيل) في مستوطنة (أريئيل) يشير إلى تراجع تأييد الجمهور اليهوديّ في (إسرائيل) للمستوطنين، وأنّ المستوطنات تلحق ضررًا بالعلاقات بين (إسرائيل) والولايات المتّحدة. وسبق ذلك أعمال استفزازيّة للمستوطنين ضدّ الجيش،.وبدا واضحًا أنّ المقصود منها هو إضعاف حالة التّعاطف مع المستوطنين بحيث يسهل إخراجهم مستقبلا من مستوطنات الضّفّة الغربيّة، وتفكيك مستوطنات الضّفّة الغربيّة يمكن أن يكون من خلال انفصال أحاديّ الجانب؛ كما طرح نتنياهو على حكومته بعيد توقيع المصالحة بين حماس وفتح.
ثانيًا: أمّا على الصّعيد الفلسطينيّ فإنّ عملية الاختطاف هي من أجل إيجاد الذرائع من أجل ضرب البنية العسكرية للفصائل الفلسطينية وتصفيتها، وبخاصّة حركة حماس أكبر الفصائل؛ حيث إنّه لا بدّ من بقاء سلاح واحد، وجهاز أمن واحد، وهذا الجهاز وهذا السلاح هو الّذي تمّ بإشراف (الجنرال دايتون) والمخابرات الأمريكيّة.
وبما أنّ حماس ستسير في الحلّ السّلميّ، وستتحول إلى منظّمة سياسيّة، كما أشار خالد مشعل في قمّة الدّوحة، وأنّها ستتخلّى عن السلاح؛ فقد تمّ التواطؤ بين الأطراف جميعًا على إسناد المهمّة القذرة –وهي ضرب البنية العسكرية للفصائل الفلسطينية وتصفيتها- سواء أكان ذلك في الضّفّة الغربيّة أم في قطاع غزّة من قبل كيان يهود؛ حفظًا لماء الوجه، ولأنّهم الأقدر على القيام بمثل هذه المهمّات القذرة.
وكأنّ التّاريخ يعيد نفسه، فما حصل من تصفيات للفدائيين بالأمس، يحصل اليوم للأجنحة العسكريّة للفصائل الفسطينيّة، ولقد صرح (الليفتنانت كولونيل بيتر ليرنر) المتحدّث باسم الجيش الإسرائيليّ: (لدينا عمليًا عمليتان متوازيتان، الأولى: إعادة الفتية.المختطفين الثلاثة. والثانية: توجيه ضربة قاضية للبنى التّحتيّة وللمؤسسات الإرهابيّة لحماس)، ولقد أشارت وسائل الإعلام إلى تصريحات المستشار القانونيّ للحكومة الإسرائيليّة الّتي جاء فيها: (مساء الأربعاء، أجاز المستشار القانونيّ للحكومة، (يهودا فاينستاين)، للأجهزة الأمنيّة التّعاملَ مع عناصر حماس الموقوفين كـ(قنابل بشريّة)، وصرّح (نتنياهو): (إنّ الجهود الرّامية لإعادة الشبّان عمليّة معقّدة، ويجب الاستعداد لاحتمال أن تستغرق وقتًا طويلا، فقواتنا اعتقلت أكثر من مئة من أعضاء حماس في الضّفّة، ونحن الآن بصدد إجراءات أخرى لضرب قواعد هذه الحركة الإرهابيّة).
يتبع
أيّها المسلمون،.ويا أهل فلسطين، إنّ هذا التواطؤ من قبل القيادات والرموز، على أرض الإسراء، وعلى مسرى النّبيّ محمّد، صلّى الله عليه وسلّم، المسجد الأقصى المبارك، أولى القبلتين، وثالث الحرمين الشريفين، وعلى أهل هذه البلاد، إجرام ما بعده إجرام، وإثم كبير. نعم إنّه إجرام فظيع، وخيانة لله ولرسوله وللمؤمنين، فإلى متى سنظلّ نلهث وراء هذه القيادات وتلك الرموز؟!! وقد ثبت لنا وللعالم أجمع بما لا يقبل الشّكّ أنّهم مأجورون متواطؤون متآمرون.
فإلى متى سنظلّ ضحيّة للتّضليل السياسيّ، وفريسة سهلة الوقوع في الفخاخ السياسيّة من مؤامرات ودسائس؟!! والى متى ستظلّ دماء أبناء المسلمين تراق هدرًا من أجل تحقيق مشاريع الغرب الكافر؟!! أيّها المسلمون، و يا أهل فلسطين، ألم يحنِ الوقتُ لكي ننفض عنّا غبار سوء التّفكير السّياسيّ؟ ونصرخَ بأعلى أصواتنا (إنّ فلسطين من نهرها إلى بحرها بلد إسلاميّ، لا نقبل بتمزيقه بين كيان يهود، وبين كيان مسخ هزيل لأهل فلسطين، وهذا ضدّ ما أمر الله به من تحريره من براثن يهود وإعادته إلى وضعه الطبيعيّ جزء لا يتجزأ من بلاد الشام (وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُهِينٌ.
ثلة من الشباب المسلم في بيت المقدس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بوفيصل
ع.ج
ع.ج


ذكر عدد الرسائل : 4
العمر : 57
المزاج : عادي

البلــــــــد :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 5921
تاريخ التسجيل : 27/07/2014

مُساهمةموضوع: رد: تطوّرات الأحداث في القضيّة الفلسطينيّة    الأحد 27 يوليو 2014 - 14:04

ابو العابد الشامي
جواب وسؤال حول تطورات الاحداث في القضية الفلسطينية

سؤال:- ما هى إمكانية خروج حماس من هذا الوضع قوية ولو من الناحية السياسية؟
جواب:- لقد تمت الاشارة في التعليق السياسي المعنون -تطوّرات الأحداث في القضيّة الفلسطينيّة/ واختطاف المستوطنين الثّلاثة- والمؤرخ 21- من شعبان 1435هـ الموافق 19 من حزيران 2014م – الى ما يلي ( ثانيًا: أمّا على الصّعيد الفلسطينيّ فإنّ عملية الاختطاف هي من أجل إيجاد الذرائع من أجل ضرب البنية العسكرية للفصائل الفلسطينية وتصفيتها، وبخاصّة حركة حماس أكبر الفصائل؛ حيث إنّه لا بدّ من بقاء سلاح واحد، وجهاز أمن واحد، وهذا الجهاز وهذا السلاح هو الّذي تمّ بإشراف (الجنرال دايتون) والمخابرات الأمريكيّة.
وبما أنّ حماس ستسير في الحلّ السّلميّ، وستتحول إلى منظّمة سياسيّة، كما أشار خالد مشعل في قمّة الدّوحة، وأنّها ستتخلّى عن السلاح؛ فقد تمّ التواطؤ بين الأطراف جميعًا على إسناد المهمّة القذرة –وهي ضرب البنية العسكرية للفصائل الفلسطينية وتصفيتها- سواء أكان ذلك في الضّفّة الغربيّة أم في قطاع غزّة من قبل كيان يهود؛ حفظًا لماء الوجه، ولأنّهم الأقدر على القيام بمثل هذه المهمّات القذرة.) وهذا يعني ان المقصود هو ضرب البنية العسكرية للفصائل الفلسطينية وبخاصة حركة حماس من اجل اضعافها وتصفيتها حيث انه لا بد من بقاء سلاح واحد وجهاز امن واحد وهذا الجهاز وهذا السلاح هو الذي تم باشراف (الحنرال الامريكي دايتون) وهذا بدا واضحا في تصريحات السفير الامريكي في كيان يهود "دان شابيرو" حيث قال في حوار مع القناة الإسرائيلية الثانية يوم السبت 20/7/2014، (إن الولايات المتحدة تريد أن يتولى محمود عباس حكم غزة بعد انتهاء الصراع الحالي، وأنها سوف تعمل جاهدة لتحقيق ذلك.

وعندما سئل شابيرو عن حكومة الوحدة الوطنية التي شكلتها حركتا فتح وحماس الشهر الماضي لم يجب بشكل مباشر، ولكنه أشار إلى أن عباس الآن يجري اتصالات مع مصر في محاولة للتوسط لوقف إطلاق النار بين حماس وإسرائيل. ثم قال: "في نهاية هذا الصراع سوف نسعى لمساعدة العناصر الفلسطينية المعتدلة كي يصبحوا أقوى داخل غزة"، في إشارة منه إلى السلطة الفلسطينية التي يرأسها عباس)، وبهذا تكون القيادة السياسية لحركة حماس قد قدمت ابنائها في الحركة من الجناح العسكري ضحية على مذبح المشروع الامريكي "حل الدولتين،مشروع تصفية القضية الفلسطينية، كما انها اى القيادة السياسية لحركة حماس تكون قد قدمت اطفال ونساء وشيوخ ورجال غزة ضحايا لتقربها الى امريكا والغرب الكافرين زلفة حتى تحصل على شهادة حسن سلوك من الغرب الكافر بانها قد اصبحت منظمة سياسية واصبحت المقاومة الشعبية خيارها الاستراتيجي كما اعلن خالد مشعل عقب لقائه مع عباس في مصر عام 2012 ، وعليه فان المقصود اضعاف حماس عسكريا وليس سياسيا بل انه من الراجح ان تتعزز مكانتها السياسية على الصعيد الشعبي والدولي ، ولسان حال هذه الدماء والاشلاء الزكية التي اريقت وتطايرت في غزة كما اراد لها الغرب الكافر كحال المفرقعات التي تطلق في السماء باشكال متعددة تبهر البصر وتصرفه عما يمرر من تحت الارجل من جرائم فظيعة ومؤامرات خبيثة . هذا هو واقع الحرب على غزة ومن اجل ذلك تم اشعالها.

هذا، ودعا وزير الدفاع السابق ورئيس أركان الجيش الاسرائيلي الجنرال شاؤول موفاز، إلى منح دور “مخصص” للمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في نزع سلاح حماس وفصائل المقاومة الأخرى.

وأوضح موفاز، متحدثًا على قناة إسرائيل 10، أنّه سيكون من المستحيل على الجيش نزع سلاح القطاع بالقوة حتى لو أعادت القوات احتلال القطاع بالكامل. وعلى هذا النحو، ادعى الوزير السابق بأن الأمر يحتاج لخطة دبلوماسية وسياسية واقتصادية شاملة لتحقيق مثل هذا الهدف، وأشار إلى أنّ هناك حاجة ملحّة لإقناع شعب غزة بضرورة التعاون في تنفيذ هذه الخطة، وهو ما يتطلب تقديم الجزرة، ممثلة بمكافأة مالية سخية، لإقناعهم للتعاون مع أي جهد دولي أو إقليمي يمكن أن يسهم في تحقيق هذا الهدف. وأشار إلى أنّه يمكن لكلٍّ من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، في الظرف الراهن، أن تلعب دورًا هامًّا في توفير الموارد المالية لهذه المكافأة.
ديفيد هيرست، وفي مقال في موقع هافينغتون بوست الإخباري، تحت عنوان “الهجوم على غزة تمّ عن طريق أمر ملكي سعودي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بوفيصل
ع.ج
ع.ج


ذكر عدد الرسائل : 4
العمر : 57
المزاج : عادي

البلــــــــد :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 5921
تاريخ التسجيل : 27/07/2014

مُساهمةموضوع: رد: تطوّرات الأحداث في القضيّة الفلسطينيّة    الأحد 27 يوليو 2014 - 20:22

********* أن الأوان ان ندرك خطر أن يتولى أمرنا العملاء من أبنائنا *********

ان الحرب التي تدور رحاها في غزة هى مؤامرة امريكية يراد منها تصفية البنية العسكرية للفصائل الفلسطينية وبخاصة حركة حماس حتى تتمكن القيادة السياسية لحركتى حماس والجهاد- بعد تلميعها ورفع شعبيتها على الصعيد المحلي والاقليمي- الانضمام لمنظمة التحرير التي بدورها تتفاوض مع كيان يهود على تصفية قضية فلسطين باقامة دولة فلسطينية على حدود المحتل من فلسطين عام 1967 ، وكذلك من اجل تلميع ورفع شعبية نتنياهو في اوساط اليمين حتى يتمكن من تنفيذ احد مفصليات المشروع الامريكي "حل الدولتين" وهو تفكيك مستوطنات الضفة الغربية ، ومن اجل استصدار قرارات دولية او تفاهمات بادخال قوات حماية دولية لغزة ومراقبة الحدود واستكمال نزع سلاح الفصائل الفسطينية وبخاصة المنظومة الصاروخية والعتاد الثقيل عن منطقة ما يسمى الحزام الامني الذي تعمل "اسرائيل" على التمهيد له من خلال تدمير احياء باكملها في الشجاعية وخزاعة وغيرها من المناطق الحدودية مع المحتل من فلسطين عام 1948..
ايها المسلمون ويا اهل فلسطين، من اجل ذلك اشعلت امريكا نار الحرب في غزة ، ومن اجل تحقيق هذه النتائج تراق دماء الاطفال والنساء والشيوخ في غزة ، ومن اجل ذلك تواطأ حكام المنطقة والقيادة السياسية لحركتى حماس والجهاد ورئيس السلطة محمود عباس مع حكام يهود والادارة الامريكية في حرب غزة.

وبما انه لا يخفى على كل ذي عينين ان الغرب الكافر المستعمر هو الذي يبسط نفوذه على منطقة العالم الاسلامي كلها، وهو الذي يتصرف بمقدراتها وليس اهلها ولا حكامها ، وهو الذي يرسم ويخطط المؤامرات والجرائم النكراء ، ويقوم العملاء من حكام المنطقة ومن القادة والرموز بتنفيذ هذه المؤامرات وتلك الجرائم النكراء في جو من الحماس الشعبي.

ومما لا شك فيه ان الحرب هى التي يُعد لها في الخطط الحربية والمخططات السياسية والتدريب والدراسات، وكذلك في الرجال والسلاح وما يسمى بالاستراتيجيات، وهذا لا يكون الا من خلال دولة لا تخضع لنفوذ وهيمنة الغرب الكافر وحكامها مخلصون واهلها يتصرفون بمقدراتهم ، وليس من خلال ما يسمى بحركات المقاومة حيث يشرف على الاعداد والتدريب ورسم المخططات السياسية عملاء للغرب الكافر كحكام ايران وتركيا وقطر ومن قبل المخابرات السورية والمصرية، وعليه نقول قد أن الأوان ان ندرك خطر أن يتولى أمرنا العملاء من أبنائنا.
ولذلك فانا نقولها صريحة مدوية ان هؤلاء العملاء جميعاً يجب أن تعرفهم الأمة، ويجب أن تهيئ نفسها لإنقاذ الأمّة من مؤامراتهم وجرائمهم النكراء، وما لم تتخلص الأمّة من هؤلاء العملاء جميعاً فإن دولة إسرائيل سيظل يُرفع علمها فوق ربوع بلاد الإسلام وفي قلب بلاد الإسلام ، وستظل دماء المسلمين مستباحة تراق هدرا بثمن بخس
ابوالعابد الشامي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تطوّرات الأحداث في القضيّة الفلسطينيّة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نقرين الحضارة و التاريخ  :: المنتدى العــــــــام :: غــزّة الجريحـــة-
انتقل الى: